Skip to main content

IRAQ REQUESTS UN’S ASSISTANCE TO BRING ISIS TO JUSTICE

Amal Clooney |

The United Kingdom has today announced that it is working with Iraq on a resolution to be adopted by the United Nations Security Council establishing a mechanism to investigate and prosecute crimes committed by ISIS. This follows a letter sent by the Iraqi Foreign Minister Ibrahim Al-Jaafari to the UN last week seeking assistance in holding ISIS accountable for its crimes, and a similar request by the Iraqi Prime Minister Haider Al-Abadi issued before that.

Amal Clooney is counsel to Yazda, Nadia Murad and other Yazidi victims of ISIS’ genocide. She has repeatedly called on the United Nations Security Council to establish a mechanism to investigate and prosecute ISIS’ crimes in line with international standards. And she has urged the Government of Iraq on multiple occasions to send a letter to the United Nations that would trigger a Security Council vote.

Mrs Clooney welcomes Minister al-Jaafari’s letter as an important first step to bring ISIS to justice. And she congratulates the Government of the United Kingdom for its role in leading this initiative within the UN. Of course, this step is only meaningful if it is followed by prompt action by the Security Council to collect evidence of ISIS’ crimes so that it can be used in future prosecutions that respect international fair-trial standards. 

Nadia Murad, a Yazidi survivor and UN Goodwill Ambassador, noted: “I am very happy to receive this positive news just one day after the third anniversary of the massacres in Kocho. I am grateful to Iraqi Prime Minister Mr Abadi and to the United Kingdom for initiating the first step to establish an international mechanism to investigate ISIS and hold them accountable. Victims deserve a meaningful accountability mechanism in which they trust and I hope that the Security Council resolution will reflect that”. Mrs Clooney added that: “Yazidis and other ISIS victims want justice in a court of law, and they deserve nothing less. I hope that the Iraqi Government’s letter will mark the beginning of the end of impunity for genocide and other crimes that ISIS is committing in Iraq and around the world”.

End

 

العراق يطلب مساعدة الأمم المتحدة لجلب عناصر داعش الى العدالة 

أعلنت المملكة المتحدة ،اليوم،أنها تعمل مع العراق على تقديم مشروع قرار يتبناه مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بإنشاء آلية للتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها تنظيم الدولة الإسلامية ومقاضاة مرتكبيها. ويأتي ذلك بعد رسالة بعث بها وزير الخارجية العراقي السيد ابراهيم الجعفري الى الامم المتحدة الاسبوع الماضي طالبا فيها المساعدة في محاسبة داعش على جرائمه وطلب مماثل من رئيس الوزراء العراقي السيد حيدر العبادي صدر قبل ذلك.

أمل كلوني, المستشارة القانونية لمنظمة يزدا ولنادية مراد وغيرها من ضحايا الأيزيديين الناجيين من الابادة التي ارتكبتها تنظيم داعش، دعت مرارا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إنشاء آلية للتحقيق في جرائم داعش ومحاكمتها وفقا للمعايير الدولية. وحثت حكومة العراق في مناسبات عديدة على توجيه رسالة إلى الأمم المتحدة من شأنها أن تؤدي إلى تصويت في مجلس الأمن.

وترحب السيدة كلوني برسالة وزير الخارجية العراقي السيد أبراهيم الجعفري كخطوة أولى مهمة لجلب داعش إلى العدالة وتهنئ حكومة المملكة المتحدة على دورها في قيادة هذه المبادرة داخل الأمم المتحدة. وبطبيعة الحال، فإن هذه الخطوة سوف تكون لها معنى فقط إذا ما اتبعت بإجراء عاجل من مجلس الأمن لجمع الأدلة على جرائم داعش بحيث يمكن استخدامها في الملاحقات القضائية في المرحلة المقبلة.

وقالت نادية مراد، وهي ناجية من الأبادة الايزيدية وسفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة: “إنني سعيد جدا بتلقي هذه الأنباء الإيجابية بعد يوم واحد فقط من الذكرى الثالثة لأبادة قريتي, كوجو. وإنني ممتنة لرئيس وزراء العراق السيد حيدر العبادي والمملكة المتحدة على البدء في الخطوة الأولى لإنشاء آلية دولية للتحقيق في جرائم داعش ومحاسبتهم. الضحايا  يستحقون آلية جادة للمساءلة ذات مغزى يثقون بها وآتمنى أن يعكس قرار مجلس الأمن ذلك “. 

وأضافت السيدة كلوني: “إن الأيزيدين وضحايا داعش الآخرين يريدون الوصول الى تحقيق العدالة ومثول مرتكبي الجرائم امام القانون، ولا يستحقون شيئا أقل من ذلك. وآمل أن تكون رسالة الحكومة العراقية بداية لنهاية الإفلات من العقاب على الإبادة الجماعية وغيرها من الجرائم التي ارتكبتها داعش في العراق وحول العالم “.

النهاية

 

Human Rights

Events

Date:
Time:
Venue: Doughty Street Chambers, 54 Doughty Street, London WC1N 2LS
Date:
Time:
Venue: Doughty Street Chambers, 53-54 Doughty Street, London WC1N 2LS

Twitter